تبلیغات
عاشقانه و عارفانه با الفبای تنهایی - مقتل ابی مخنف

مقتل ابی مخنف

دوشنبه 23 بهمن 1385 03:02 ق.ظنویسنده : استاد سید علی اصغر موسوی

 

- مقتل الحسین ( ع ) - أبو مخنف الازدی ص 214 : -

قال أبو مخنف عن الحارث بن كعب عن فاطمة بنت على قالت لما اجلسنا بین یدى یزید ابن معاویة رق لنا ، وامر لنا بشئ والطفنا قالت : ثم ان رجلا من اهل الشام احمر قام إلى یزید فقال : یا امیر المؤمنین : هب لی هذه یعنینی ، وكنت جاریة

وضیئة فارعدت وفرقت وظننت ان ذلك جائز لهم ، واخذت بثیاب اختى زینب ، قالت وكانت اختی زینب اكبر منی واعقل ، وكانت تعلم ان ذلك لا یكون فقالت : كذبت والله ولو مت ما ذلك لك وله . فغضب یزید فقال : كذبت والله ان ذلك لی ولو

شئت ان افعله لفعلت ، قالت : كلا والله ما جعل الله ذلك لك الا ان تخرج من ملتنا وتدین بغیر دیننا ، قالت فغضب یزید واستطار ثم قال : ایاى تستقبلین بهذا ، انما خرج من الدین ابوك واخوك ، فقالت زینب : بدین الله ودین ابی ودین اخی

وجدى اهتدیت انت وابوك وجدك ، قال : كذبت یا عدوة الله قالت : انت امیر مسلط تشتم ظالما وتقهر بسلطانك ، قالت فوالله لكانه استحیا فسكت . ثم عاد الشامی فقال : یا امیر المؤمنین هب لی هذه الجاریة ، قال : اعزب ، وهب الله لك حتفا قاضیا .

قالت : ثم قال یزید بن معاویة یا نعمان بن بشیر جهزهم بما یصلحهم ، وابعث معهم رجلا من اهل الشام امینا صالحا ، وابعث معه خیلا واعوانا فیسیر بهم إلى المدینة ، ثم امر بالنسوة ان ینزلن فی دار على حدة ، معهن ما یصلحهن ، واخوهن معهن علی بن الحسین فی
 

- ص 215 -

الدار التی هن فیها . قال : فخرجن حتى دخلن دار یزید ، فلم تبق من آل معاویة امرأة الا استقبلتهن تبكى وتنوح على الحسین ، فاقاموا علیه المناحة ثلاثا ، وكان یزید لا یتغدى ولا یتعشى الا دعا علی بن الحسین إلیه . قال فدعاه ذات یوم ،

ودعا عمرو بن الحسن بن علی وهو غلام صغیر فقال لعمرو بن الحسن : اتقاتل هذا الفتى ؟ یعنی خالدا ابنه ، قال : لا ولكن اعطنی سكینا واعطه سكینا ثم اقاتله ، فقال له یزید ، واخذه وضمه إلیه ثم قال : شنشنة اعرفها من اخزم ، هل تلد الحیة الا

حیة . قال ولما ارادوا ان یخرجوا دعا یزید علی بن الحسین ثم قال : لعن الله ابن مرجانة ، اما والله لو انی صاحبه ما سألنی خصلة ابدا الا اعطیتها ایاه ، ولدفعت الحتف عنه بكل ما استطعت ولو بهلاك بعض ولدى ولكن الله قضى ما رأیت

كاتبنی وانه كل حاجة تكون لك ، قال و كساهم واوصى بهم ذلك الرسول ، قال : فخرج بهم وكان یسایرهم باللیل ، فیكونون امامه حیث لا یفوتون طرفه ، فإذا نزلوا تنحى عنهم وتفرق هو واصحابه حولهم كهیئة الحرس لهم ، وینزل منهم بحیث إذا

اراد انسان منهم وضوءا أو قضاء حاجة لم یحتشم ، فلم یزل ینازلهم فی الطریق هكذا ویسألهم عن حوائجهم ویلطفهم حتى دخلوا المدینة ، وقال الحارث بن كعب : فقالت لی فاطمة بنت علی : قلت لاختى زینب : یا اخیة لقد احسن هذا الرجل الشامی الینا فی صحبتنا فهل لك ان نصله ؟ فقالت :
 

- ص 216 -

والله ما معنا شئ نصله به الا حلینا ، قالت لها : فنعطیه حلینا ، قالت : فاخذت سوارى ودملجى ، واخذت اختی سوارها ودملجها ، فبعثنا بذلك إلیه واعتذرنا إلیه ، وقلنا له : هذا جزاءك بصحبتك ایانا بالحسن من الفعل ، قال : فقال : لو كان الذی

صنعت انما هو للدنیا كان فی حلیكن ما یرضینی ودونه ، ولكن والله ما فعلته الا لله ولقرابتكم من رسول الله صلى الله علیه وآله .
 

قال هشام : واما عوانة بن الحكم الكلبى فانه قال : لما قتل الحسین وجیئ بالاثقال والاسارى حتى وردوا بهم الكوفة إلى عبیدالله فبینا القوم محتبسون إذ وقع حجر فی السجن معه كتاب مربوط وفی الكتاب : خرج البرید بامركم فی یوم كذا وكذا

إلى یزید بن معاویة ، وهو سائر كذا وكذا یوما وراجع فی كذا وكذا ، فان سمعتم التكبیر فایقنوا بالقتل وان لم تسمعوا تكبیرا فهو الامان ان شاء الله ، قال : فلما كان قبل قدوم البرید بیومین أو ثلاثة إذا حجر قد ألقى فی السجن ومعه كتاب مربوط

وموسى وفی الكتاب : اوصوا واعهدوا ، فانما ینتظر البرید یوم كذا وكذا فجاء البرید ولم یسمع التكبیر وجاء كتاب بان سرح الاسارى إلى ، قال فدعا عبیدالله بن زیاد محفز بن ثعلبة ، وشمر بن ذی الجوشن فقال انطلقوا بالثقل والرأس إلى

 یزید بن معاویة ، قال : فخرجوا حتى قدموا على یزید ، فقام محفز بن ثعلبة فناى باعلى صوته .........، فقال یزید : ما ولدت ام محفز ........ ولكنه قاطع ظالم . قال : فلما نظر یزید إلى رأس الحسین قال :
 

- ص 217 -

یفلقن هاما من رجال اعزة * علینا وهم كانوا اعق واظلما

ثم قال : اتدرون من این اتى هذا ؟ قال : ابى علی خیر من ابیه ، وامی فاطمة خیر من امه ، وجدى رسول الله خیر من جده ، وانا خیر منه واحق بهذا الامر منه ، فاما قوله : ابوه خیر من ابی فقد حاج ابى اباه ، وعلم الناس ایهما حكم له ، واما

قوله ، امی خیر من امه ، فلعمری فاطمة ابنة رسول الله صلى الله علیه وآله خیر من امی ، واما قوله جدى خیر من جده : فلعمری ما احد یؤمن بالله والیوم الاخر یرى لرسول الله فینا عدلا ولاندا ، ولكنه انما اتى من قبل فقهه ، ولم یقرأ : قل اللهم

مالك الملك تؤتى الملك من تشاء وتنزع الملك ممن تشاء وتعز من تشاء وتذل من تشاء بیدك الخیر انك على كل شئ قدیر . ثم ادخل نساء الحسین على یزید ، فصاح نساء آل یزید وبنات معاویة واهله وولولن ثم انهن ادخلن على یزید ، فقالت فاطمة

بنت الحسین وكانت اكبر من سكینة : أبنات رسول الله سبایا یا یزید ؟ فقال یزید : یا ابنة اخی انا لهذا كنت اكره ، قالت : والله ما ترك لنا خرص ، قال یا ابنة اخی ما اتى الیك اعظم مما اخذ منك ثم اخرجن فادخلن دار یزید بن معاویة ، فلم تبق

امرأة من آل یزید الا اتتهن واقمن الماتم . وارسل یزید إلى كل امرأة ماذا اخذ لك ، ولیس منهن امرأة تدعى شیئا بالغا ما بلغ الا قد اضعفه لها ، فكانت سكینة تقول ما رأیت رجلا كافرا بالله خیرا من یزید بن معاویة . ثم ادخل الاسارى إلیه وفیهم علی بن الحسین فقال له یزید : ایه
 

- ص 218 -

یا علی ، فقال علی : ما اصاب من مصیبة فی الارض ولا فی انفسكم الا فی كتاب من قبل ان نبرها ان ذلك على الله یسیر لكیلا تأسوا على ما فادتكم ولا تفرحوا بما آتاكم والله لا یحب كل مختال فخور ، فقال یزید ما اصاب من مصیبة فیما كسبت ایدیكم ویعفو عن كثیر ثم جهزه واعطاه مالا وسرحه إلى المدینة .


 

 

 

 

صفحة الحسین (ع)

 

 

 


آخرین ویرایش: - -

 
دوشنبه 23 بهمن 1385 03:02 ق.ظ
www.updap.com سایت فوق العاده برای آپلود فایل با پسوندهای مختلف و لینک مستقیم میده ,سروری خوب و قدرتمند در هلند و تیم امنیتی قوی برای جلو گیری از هک شدن تا سقف 50 مگا بایت می تونین آپلود کنین . همچنین برای افزایش بازدید سایت یا وبلاگ شما برای این کار به بخش iframes رفته و یکی از کدها را درون وبلاگتون قرار بدین این هم آدرس frames : http://www.updap.com/upframes.php?hl=en
 
لبخندناراحتچشمک
نیشخندبغلسوال
قلبخجالتزبان
ماچتعجبعصبانی
عینکشیطانگریه
خندهقهقههخداحافظ
سبزقهرهورا
دستگلتفکر